د. كوليجيت أوبال

/ المتحدثين الضيوف وأعضاء حلقة النقاش

حصدت الدكتورة كولجيت أوبال جائزة المثقفين الملهمين المرموقة (Inspirational Polymath Award) بوصفها عالمة في مجال إدارة الصورة العامة ومديرة تنفيذية ورائدة أعمال وقائدة طائرات ومديرة مبدعة ومؤلفة وتربوية، إلى جانب تقلدها عديد من المناصب الأخرى.
دخلت كوليجيت “موسوعة الهند للأرقام القياسية العالمية” و”موسوعة آسيا للأرقام القياسية” و”موسوعة بهارات للأرقام القياسية العالمية” و”موسوعة الهند للأرقام القياسية” لكونها أول عالمة في مجال بناء الصورة العامة في العالم!
وتم تكريمها خلال حفل جوائز التربية والتعليم العالمية المرموقة في عام 2018 بمنحها “جائزة التربوي الملهم للابتكار”،
كما نالت شرف الحصول على “جائزة ماهاراشترا الفخرية”.
من ناحية أخرى، تشغل الدكتورة كوليجيت منصب رئيس إدارة الصورة العامة في “ALL India” في أكبر منظمة نسائية على مستوى العالم.
وحصلت على درجة الدكتوراه في إدارة الصورة العامة وثلاث درجات ماجستير في مجالات متنوعة وعديد من الشهادات الأخرى المتباينة، وتمتد خبرتها لأكثر من ثلاثة عقود، استكشفت خلالها مسارات وظيفية متنوعة في الطيران والتعليم وإدارة الصورة العامة وتكنولوجيا المعلومات والإعلان والإعلام.
وهي خبيرة في إدارة الأفراد والصورة العامة والمهارات الشخصية والمؤسسية والقياسات النفسية والبرمجة اللغوية العصبية وبناء الشخصية والطيران وخدمة العملاء.
هي ابنة لضابط في سلاح الجو الهندي وزوجة لضابط في الجيش الهندي، مما غرس في قلبها حبًا خالصًا وحسًا وطنيًا حقيقيًا تجاه الهند، ولطالما حلُمت بأن تكون مصدر فخرٍ لوطنها بكل طريقةٍ ممكنة.
تنوعت اهتماماتها بين الرياضات الوطنية والموسيقى والرقص الفلكلوري الهندي “باراتناتيام”، كما تنوعت مناسها ما بين سفيرة الشباب في الهند إلى العالمة الأولى في مجال إدارة الصورة العامة، وكان تركيزها منصبًا على جعل الهند فخورةً بها كما لو كانت ابنتها الصدوقة!
وتشمل مجالات عملها الأساسية البحث والتدريب وتطوير برامج المحتوى والكتابة الإبداعية والتمثيل المرئي وإدارة الأفراد، وتُصنف من بين أفضل المؤدين متعددي المواهب، وتدعم مسيرتها بمزيج فريد من مهارات الإدارة ووضع الاستراتيجيات والقدرة على الإبداع والتحدي والسعي نحو الكمال، وهي خبيرة في مجال التواصل الفعال وتتحلى بمهارات تفاوض مميزة وصفات قيادية وقدرة كبيرة على التحليل.
حصلت كويلجيت أوبال على مجموعة كبيرة من الجوائز وشهادات التكريم رفيعة المستوى، ومن بينها الجائزة الفخرية لكبار المشاهير لعام 2019 الممنوحة ضمن فعاليات جوائز الابتكار العالمي، وجائزة التميز في إيجاد الأثر العالمي في الابتكار الاجتماعي لعام 2019، وهي إحدى جوائز ابتكارات القيادة التربوية، وجائزة غينيس بوليماث لعام 2019، والجائزة الوطنية لمفهوم الابتكار لعام 2018، وجائزة ناري أودياميتا بوراسكار لعام 2018 الممنوحة من وزارة منشآت الأعمال الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر ومنظمة خدمات التعليم العالمية، وجائزة التميز للنساء الاستثنائيات خلال المنتدى الاقتصادي العالمي للمرأة لعام 2018، وجائزة “القياديات العالميات المأسهمات في إيجاد عالمٍ أفضل” التي وزعت على هامش فعاليات منتدى الاقتصادي العالمي لعام 2016، وجائزة المرأة المؤثرة “Woman of Substance” لعام 2017.
وحصلت أيضًا على جائزة إينوربيت للنساء الناجحات والملهمات لعام 2016 لكونها مصدر إلهامٍ ولقدرتها على إحداث فرقٍ إيجابي في حياة النساء والشباب في الهند.
ومن الجوائز الأخرى التي حصدتها الجائزة الشرفية لعام 2013 من جامعة بهاراتي فيديابيث “BVU” ومعهد الإدارة وتنمية روح المبادرة “IMED” لإسهماتها الثمينة في تنمية الاقتصاد الهندي.
كما حصلت على جائزة النساء الناجحات لعام 2012 التي تمنحها مجموعة معاهد JSPM للتميز في الأداء المؤسسي في قطاع التعليم.
وتمتلك الدكتورة كوليجيت معرفة واسعة بمعايير الآيزو، مما أهلها لابتكار نظامٍ شاملٍ لإدارة الجودة ليكمل هياكل العمل من جميع المستويات بغية تحسين الإنتاج وتيسير عمليات الرصد والمراقبة في المشاريع قيد التنفيذ، بما يتماشى مع سياسات الجودة المطبقة لدى الشركات التي ترتبط بها. وهي مترجمة فورية حاصة على اعتماد “BAT 9” وشريك مشارك في منظمة أوسكار ميرفي الدولية للقياس النفسي، وممارسة معتمدة من جمعية البرمجة اللغوية العصبية في المملكة المتحدة في مجال البرمجة اللغوية العصبية، وخبيرة في رسم الخرائط الذهنية، وتوظف هذه الخبرات والقدرات في مساعدة الأفراد والمنظمات على تعزيز رأس المال البشري.
شغلت في السابق منصب رئيس مجلس الدراسات بجامعة كارناتاكا المفتوحة لبرامج الإدارة والطيران في جميع أنحاء العالم، ورئيسة مجلس الدراسات في جامعة فيناياكا وجامعة المهاتما غاندي لمساقات الطيران والضيافة والسياحة والسفر. ونظرًا لخبرتها في مجال الطيران، وكونها عضو فعال في رابطة الطيارات الهنديات، تطمح إلى تطوير التعليم في مجال الطيران ورفع مستوى جودته. وخلال عملها رئيسةً لمجلس الدراسات في جامعة كارناتاكا المفتوحة، كان لها دور أساسي في إدخال برنامجي البكالوريوس والماجستير في إدارة أعمال الطيران في الهند.
وأجرت الدكتورة كوليجيت عديد من الأبحاث وأنشأت عدة مفاهيم مبتكرة هي الأولى على مستوى العالم في مجال إيجاد معامل الشخصية المظهرية والصورة العامة، ومنها مفاهيم “PRIM” و”D PRIM” و”PIQ”، ويمكن الاطلاع عليها جميعًا على شبكة الانترنت. وتمتلك أيضًا خبرة كبيرة في مجالات تخطيط المناهج والبرامج الأكاديمية ووضع استراتيجياتها، ويُعزى إليها الفضل في إنشاء منهجيات فريدة في مجالي التدريب ووضع المناهج، مما أهلها للحصول على عديد من جوائز التميز في الجودة، كما أسهمت في تأليف مئات الكتب التعليمية التي تتناول علوم الطيران وتكنولوجيا المعلومات والسفر والسياحة والضيافة وبناء الشخصية وخدمة العملاء ومهارات اللغة الإنجليزية.
وألفت أوراقًا بحثية متنوعة نشرتها المجلات المفهرسة في قاعدة البيانات العالمية (Scopus) المعروفة على مستوى العالم، وأسهمت في تأليف فصول الكتب لدور نشر شهيرة من أمثال Springer She، وهي خبيرة مختصة في مجال المهارات الشخصية الاستراتيجية في المؤسسات، وإدارة الصورة العامة والإعداد الشخصي وبناء الشخصية والطيران وخدمة العملاء، ودربت عديد من الشركات والمعاهد من مختلف المستويات، وقدمت خدمات التوجيه للمحترفين وللمشاركات في مسابقات ملكة الجمال، وابتكرت هياكل ونماذج تدريبية للعديد من كيانات الطيران، تناولت فيها مختلف مواضيع الإدارة ومستوياتها.
الدكتورة كويلجيت هي مدربة رئيسية وخبيرة “T3″، وتدرب على يدها عديد من الرؤساء والمدربين الأكاديميين العالمين لدى المنظمات ومنحتهم اعتمادات في موضوع التدريب. وامتد نشاطها في التدريب ليشمل الدور المؤسسية والمؤسسات، حيث تناولت مهارات الاتصال ويناء الشخصية وإدارة الوقت والتحفيز والإدارة والقيادة ومهارات التفاوض وخدمة العملاء وأساليب التدريس ومعايير الآيزو وضبط الجودة وإدارتها، إلى جانب تقنيات الإعلان والبيع والإنتاج الاحترافية، وأجرت أيضًا دورات تدريبية منتظمة حول معايير آيزو، استهدفت فيها المراجعين الداخليين ودوائر الجودة في الشركات.
وتشغل الدكتورة كوليجيت منصب رئيس إدارة الصورة العامة في “ALL India” لدى أكبر غرفة نسائية على مستوى العالم، وتنصب جهودها على تمكين المرأة وقيادتها في جميع المستويات، ولديها إسهامات حقيقية في تعزيز رفاه المرأة ومواردها وعافيتها. وإلى جانب عملها في المجال الاجتماعي، تلقي الدكتورة كوليجيت محاضرات حول إدارة الصورة العامة وتحويل الشخصية والعلامات التجارية الشخصية وأنماط الشخصية والقياسات النفسية في المؤتمرات التي تنظمها “ALL”.
ومثلت كوليجيت الهند بوصفها سفيرة الشباب إلى كندا في أحد البرامج التنموية، وعملت في الخارج لسنوات تعرضت خلالها لمختلف سيناريوهات العمل واتجاهاته على المستوى الدولي. واختيرت لتمثيل الهند في المؤتمر الدولي لجنوب شرق آسيا الذي أقيم احتفالاً باليوم العالمي للطفلة، وتم ترشيحها لجائزة “دوق أدنبرة” للخدمة الاجتماعية.
وترشجت كويلجيت أيضًا لنيل جائزة التميز من الجمعية الأمريكية لأعمال المياه (AWWA) لإسهامها الكبير في تحسين قدرات زوجات جنود الجيش على الاعتماد على أنفسهن. تقضي غالبًا وقتًا في تعليم الأطفال الفقراء ومحاولة ضمان غرس القيم الجيدة فيها ، و أيضا تعليمهم عدم التسول ، ولكن يعيش حياة من احترام الذات، وغالبًا ما تخصص بعض الوقت لتعليم الأطفال الفقراء وتحاول غرس القيم الجيدة فيهم توعيتهم حول ضرورة عدم التسول واحترام الذات.
وودعت كوليجيت حياتها المهنية بمسمى “موظفة” وهي في أوج عطائها، إذ آرت تركيز جهودها على إحداثِ تغييرِ إيجابي في الصورة العامة لشباب الهند. وتبلور حلمها هذا وتحول إلى حقيقة مع إطلاق مشروع المسؤولية الاجتماعية الخاصة والرسالة الديناميكية “PRIM Worldwide Mission Possible” الذي يهدف إلى إحداث تغيير إيجابي في صورة الشباب والنساء، سواء في الهند أو في جميع أنحاء العالم. وقد قامت بتدريب آلاف الشباب والمدرسين من قطاع التعليم العالي كجزء من مهمتها المستمرة.
ومن الأهداف التي تسعى إلى تحقيقها الوصول إلى كل فرد يمكنها الوصول إليه خلال رحلتها هذه، وخصوصًا الفتيات اللواتي يواجهن تحديات اقتصادية، وإحداث تغيير إيجابي في حياة هذه الفئة، وتقول أن أداء هذه المهمة هو “واجبها” تجاه وطنها الحبيب الذي ساعدها في الوصول إلى ما تصبو إليه، وتحقيق أحلامها الحالية منها والمستقبلية، كما تسعى إلى تجاوز الحدود الجغرافية لتصل إلى فئة الشباب والنساء في نصفي الكرة الأرضية، وخدمة ما لا يقل عن مليون فرد. كما أحدثت كوليجيت فرقًا إيجابيًا في حياة مئات النساء من مختلف مناحي الحياة.