ربيكا ريوفريو

/ المتحدثين الضيوف وأعضاء حلقة النقاش

تشغل ريبيكا حاليًا منصب مدير ورئيس مجلس إدارة الجمعية البرلمانية البريطانية للفنون والأزياء والرياضة.
وهي مؤسِّسة شركة آرت إن فيوجن المختصة بالإنتاج التلفزيوني، وتعمل مديرًا للتسويق في جامعة أنجليا روسكين في لندن.
تشارك ريبيكا في إدارة الأعمال الخاصة بالتعليم العالي في المملكة المتحدة منذ 19 عامًا، وتقود شركة تلفزيون آرت إن فيوجن منذ إنشائها في عام 2013.
وهي أيضًا عضو فعال في مجلس الكومنولث الأجنبي في المملكة المتحدة ونائب مدير المملكة المتحدة لشؤون الأزياء والفنون في اتحاد الشباب الصيني والبريطاني.

خلال المراحل الأولى من حياتها العملية، عملت ريبيكا حرفيًا بمثابة “عيني” الروائية الأمريكية مارثا غيلهورن وهي كاتبة شهيرة في مجال السياحة والسفر ومراسلة حربية معروفة، إلا أنها فقدت بصرها مع الأسف.

حصلت غيلهورن أولاً على تكريم دولي بسبب شجاعتها في تغطية أخبار الحرب الأهلية الإسبانية مع زوجها في ذلك الوقت إرنست همنغواي.

لقد كانت مراسلة الحرب الأسطورية مصدر إلهامٍ حقيقي لربيكا، ولم يقتصر ذلك على شحذ مهارتها في متابعة ما يدور من حولها فحسب، وإنما أيضًا في التعبير عن مشاعرها ووصف حقيقة شعورها بدقة.

كما شجعت غيلهورن ربيكا على إيجاد التوازن فيما بين إبداعها الفني وعقليتها التجارية.
وأتيحت لريبيكا الفرصة للعمل مع عديد من العلامات التجارية الفاخرة مثل لامبورغيني وفيراري ودولتشي آند غابانا – على سبيل المثال لا الحصر، ومع مصممين من جميع أنحاء العالم، سواء في مجال الأزياء أو الفيديو والتصوير الفوتوغرافي، كما أصبحت مستشارة للأزياء والتسويق، ومديرة تجارية، وقادت عديد من الحملات التسويقية العالمية لتلك العلامات.

وبفضل معرفتها العملية الواسعة في مجال التعليم والأزياء والفنون، شهدت مسيرتها المهنية منحى آخر، حيث عملت مستشارة وموجهة لرواد الأعمال الشباب ومشاهير المستقبل في مجال تنمية الأعمال.

وهي مستشارة مدربة تتمتع بأكثر من 16 عامًا من الخبرة.
وقد قامت ريبيكا بإنتاج وإخراج مجموعة من الأفلام، فتحت لها فرصة للعمل في مهرجان كان السينمائي على مدار الأعوام الست الماضية، بعد حصولها على اعتماد مباشر من مجلس كان السينمائي، حيث حصلت على ترخيص لإجراء المقابلات مع المشاهير ومخرجي الأفلام والممثلين لصالح قناتها التلفزيونية والشركاء الآخرين من وسائل الإعلام.
وتعتبر ربيكا مساهمة رئيسية في تطوير شركة تصل قيمتها إلى ملايين الجنيهات، حصدت في عامي 2006 و2010 جائزة الملكة للأعمال والمشاريع.

وقد قدمت إليها الجائزة رسميًا من الملكة إليزابيث الثانية والأمير فيليب في حفل استقبال أقيم في قصر باكنجهام.

لقد تمكن تلفزيون آرت إن فيوجن حاليا من الوصول إلى جمهور يبلغ عدد مشاهديه 6,10000 مشاهد أسبوعيًا، ويتم بثه عبر الكابل ويوفر محتوى إلى 35 دولة مختلفة.

كما عقد تلفزيون آرت إن فيوجن شراكات مع خمس مجلات عالمية ضخمة تنشر الأخبار المباشرة.

ويمس عمل ريبيكا مع الجمعية البرلمانية للفنون والرياضة الأزياء حياة الناس في جميع أنحاء العالم بصفتها قائدة لحملة ضخمة ضد العبودية البشرية الحديثة والاتجار بالبشر الحديث والاحتباس الحراري والاستدامة.
وتشمل أعمال ريبيكا إقامة فعاليات تحضيرية في الفنون والأزياء للعائلة الملكية البريطانية.
حصدت ربيكا ريوفريو عديد من الجوائز طوال حياتها المهنية، وحصلت مؤخرا على جائزة بيغ بن المرموقة لعام 2018 – 2019، والتي تلقتها في مجلس اللوردات في وستمنستر نظرا لإنجازها المتميز وتقديرًا لمسيرتها المهنية في عالم الفنون والأزياء والتعليم. إضافةً إلى كونها وكيلة دعائية وموجهة إعلامية للعديد من الشباب على مدى 19 عامًا، وفي فبراير 2019، حصلت ربيكا على جائزة الامتياز التي قدمتها حكومة فرنسا في ليل عن عملها الخيري، وستنال هذا الأسبوع جائزة فيراري للأزياء والاستدامة المقدمة من قبل سكوديريا فيراري المملكة المتحدة.

يمكنك زيارة موقع ريبيكا الإلكتروني لمزيد من المعلومات.