رؤى محمد أحمد يغمور

/ المتحدثين الضيوف وأعضاء حلقة النقاش

مصممة ومثمنة المجوهرات وخبيرة الأحجار الكريمة، رؤى محمد أحمد يغمور/ المملكة العربية السعودية هي امرأة ذات شغف متقد وحب جامح للمجوهرات وبالأخص عالم الأحجار الكريمة والجواهر. ونظرًا لأنها تمتعت بهذا الشغف منذ طفولتها، واصلت سعيها لضمان أن هذا النشاط صار جزءًا متضافرًا من تكوينها.

ولدت في السادس والعشرين من يناير عام 1981 في الولايات المتحدة الأمريكية لأبوين سعوديين مما جعلها أول خبيرة سعودية أمريكية في الأحجار الكريمة معتمدة من مختلف المؤسسات العاملة في مجال المجوهرات والأحجار الكريمة.

ولكي تحقيق رؤى حلمها للسعي وراء شغفها المتزايد بالمجوهرات، عملت بدأب وفي النهاية حصلت على درجة الماجستير في بصريات المعادن وشهادة تقييم المجوهرات في مدينة نيويورك عام 2003. وبعد ذلك لم تتردد في مواصلة طريقها ولم يعرقلها شيء في سبيل تحقيق حلمها، وحتى إن حدث ذلك، كانت تواصل الطريق الجميل الذي اختارت أن تسلكه. وبعد أن حصلت على أول شهادة، مضت رؤى قدمًا بتركيز شديد للحصول على الشهادة الثانية في التعرف على الأحجار الكريمة وصاقل الماس من معهد دراسة الأحجار الكريمة بأمريكا، تورنتو. كما حصلت على شهادة تصنيع المجوهرات من جمعية تصنيع المجوهرات بإيطاليا، وهي شهادة دعمت سنوات خبرتها الرائعة.

إضافة إلى ذلك، تخرجت رؤى بدرجة متخصصة في علم الأحجار الكريمة من كارلسباد. وفي عام 2004، صارت رؤى خبيرة مجوهرات معتمدة، كما صارت مثمنة معتمدة للأحجار الكريمة والمجوهرات من الجمعية الأمريكية للأحجار الكريمة في مدينة دينفر. وخلال هذه الفترة، شقت مسارها المهني بمثابرة شديدة حتى وصلت إلى مكانتها الحالية.

بدأت مسيرة رؤى المهنية كمساعد جواهرجي في شركة تيفاني بنيويورك في أوائل عام 2000، وبحلول عام 2003، صارت خبيرة أحجار كريمة ومديرة قسم المجوهرات بشركة معوض. ومن خلال العمل الدؤوب المستمر المدعوم بالشغف الشديد بالأحجار الكريمة، ارتقت لتصير خبيرة المجوهرات ومساعد مدير التسويق بشركة فتيحي.

وفي عام 2005، أُتيحت لرؤى الفرصة للمزج بين شيئين تعشقهما بشدة، شغفها بالمجوهرات وحبها لتعريف الناس بها مما أتاح لها الفرصة لتصير محاضر زائر بجامعة الملك عبد العزيز.

أسست يغمور شركتها الخاص لتصنيع المجوهرات في 2007 لتدعم صانعي الجواهر والمصممين. وباعتبارها خبيرة في المجال، اشتهرت رؤى بكونها خبيرة موثوقة في مجال تصنيع المجوهرات بالمملكة العربية السعودية.

علاوة على ذلك، حصلت على عدة جوائز دولية من بينها جائزة التميز في علم الأحجار الكريمة ودُعيت لتكون محكمة في عدة مسابقات لتصنيع وتصميم المجوهرات بالمملكة العربية السعودية وبالخارج.

ظهرت رؤى في عدة مقابلات شخصية بالبرامج التليفزيونية والمجلات والصحف واللقاءات الإذاعية لتوعي الأفراد بكل ما يخص المجوهرات وعلم الأحجار الكريمة ومجال صناعة المجوهرات دائم التطور. كما ابتكرت أيضًّا مجموعة ممتازة من مقتنيات الحلي والمجوهرات من بينها أول مجموعة مجوهرات رفيعة الذوق باسم “فردوس”. وإحدى مجموعاتها الجديدة التي صممتها عام 2016 هي “عشق” و”الماسة الصغيرة”.

إضافة إلى ذلك، تعمل يغمور الآن على تأليف كتابها الأول عن الأحجار الكريمة والمجوهرات. ولقد تأثر هذا الكتاب بالكثير من متابعيها على مواقع التواصل الاجتماعي وعملائها، وحاجتهم إلى الانتفاع بمعرفتها، مما أتاح الفرصة لرؤى لتؤلف كتابًا عن خبرتها في المجال.

باعتبارها أول خبيرة سعودية في المجوهرات والأحجار الكريمة، تحاول رؤى أن تحدث تغييرًا إيجابيًا في مجال المجوهرات من خلال نشر المعرفة وإتاحتها للعملاء، الهاوين والمحترفين من خلال عقد الندوات وورش العمل واللقاءات الشخصية.

 

الماسة الصغيرة